banner ad

فرع الجامعة المفتوحة بالمركز الجماهيري – أم الفحم يفتتح السنة الدراسية 2018 – 2019

أجواء إحتفالية بإفتتاح السنة الدراسية:

في أجواء إحتفالية مميزة ومضياً في مسيرة العطاء والبناء وتوفير إطار أكاديمي لخدمة العشرات من شباب وفتيات مدينتنا إفتتح فرع الجامعة المفتوحة بالمركز الجماهيري – بلدية أم الفحم السنة الأكاديمية الدراسية 2018 – 2019 وذلك في تاريخ منتصف شهر أكتوبر (16/10/2018) وذلك تزامناً مع إفتتاح السنة الدراسية بجامعات البلاد، حيث توافد العشرات من طلاب الفرع الجدد في أم الفحم للمشاركة في الدورات المقررة في الفرع المتواجد في المركز الجماهيري – أم الفحم، وقسم آخر من طلاب السنة الثانية والثالثة الذين يشارفون على إنهاء دراستهم للقب الأول.

مساقات كثيرة ومتعددة:

هذا ويوفر فرع الجامعة المفتوحة – أم الفحم الإمكانية لطلاب وطالبات المدينة من الدراسة للقب أكاديمي أول في مكان قريب من البيت، وأيضاً في أوقات مريحة تمكن الطلاب من الدمج بين العمل والتعليم في آن واحد، الأمر الذي يناسب جمهور الموظفين والعاملين في المجالات المختلفة، وقد باشر عدد من الطلاب والطالبات من مدينة أم الفحم والمنطقة دراستهم للحصول على اللقب الأول ضمن عدد من المساقات والتخصصات التي تشمل: علم النفس الإجتماعي، لغات من ضمنها الأدب العبري، التاريخ، أساليب التعامل مع الطلاب الموهوبين، علوم سياسية، علوم الاجتماع، التعامل مع صعوبات التعلم والعسر التعليمي لدى الطلاب، تربية وتعليم وغيرها… هذا، ويمتد الفصل الأول حتى منتصف شهر يناير 2019.

هذا، وفي حديث مع الطالبة أرينب محاميد – طالبة سنة رابعة في موضوع الأدب العبري قالت:

“إن فرع الجامعة المفتوحة بالمركز الجماهيري شجعني على التسجيل وإكمال دراستي الجامعية وذلك لقرب مكان التعليم من البيت، الأمر الذي يوفر سفريات ومبالغ مالية على الطالب، وأيضاً أوقات التعليم مريحة جداً وأنا كأم وربة منزل يناسبني التعليم في ساعات ما بعد الظهر، بعد أن أكون قد أنهيت جميع أعمالي المنزلية أتوجه لتعليمي بدون أي عوائق، وأضافت أنها تتطلع في المستقبل إلى العمل في جهاز التعليم كمدرسة لموضوع اللغة العبرية، ومؤكدة أن المحاضرون يساعدوننا كثيراً ويتفهمون صعوباتنا اللغوية بالبداية، خصوصاً ونحن كلنا مجموعات من الطلاب العرب، وهو أمر يعمل لصالحنا، وأنا أعتقد أن نجاحي في تحقيق هذا الحلم بالتعليم هو بالدرجة الأولى يعود الفضل لوجود هذا الفرع القريب من المنزل، ولو لم يتوفر لي هذا المجال لكان من الصعب كثيراً علي إكمال تعليمي”.

هذا ويخرج فرع الجامعة المفتوحة في أم الفحم العشرات من الطلاب، الأمر الذي يساهم في تزويد سوق العمل المحلي بكوادر نوعية لخدمة أبناء مدينتهم والقرى المجاورة، ويساهم الفرع في رفع مستوى التعليم الأكاديمي بالمدينة.

وفي حديث مع الطالبة الآء محاميد – طالبة سنة رابعة في مجال الأدب العبري قالت:

أنا إخترت التعليم في فرع الجامعة المفتوحة بالمركز الجماهيري لقرب المكان من المنزل، الأمر سهل علي الكثير من الوقت والمال، وأنا أعرف الكثير من الطالبات اللواتي تشجعن للتعليم بالذات لقرب وسهولة الوصول للتعليم بالمدينة، وخاصة أنا غالبيتنا من الأمهات، لذا أنا أعتبر إفتتاح هذا الفرع منذ عدة سنين هو خطوة مباركة ساهمت وساعدت الكثير من الطالبات بالحصول على شهادة لقب أول وساعدتهن في الإنخراط في سوق العمل، وذكرت أن المميز في التعليم بالفرع أن جميع المحاضرين الذين يمررون المواد هم من كبار المحاضرين في جامعات البلاد، وكلهم يحملون شهادات الدكتوراة في تخصصاتهم، وقدومهم للتعليم بالمدينة هو منحة كبيرة بالنسبة لنا.

وبالنسبة لتطلعاتها المستقبلية قالت الآء أنها تتطلع للعمل في سلك التعليم بعد حصولها على الللقب الأول”.

 

 

التصنيف الرئيسي: الجامعة المفتوحة

وسوم: , , ,

الطاقم الإداري للجامعة المفتوحة يحل ضيفًا على فرع الجامعة في الجماهيري- أم الفحم

الطاقم الإداري للجامعة المفتوحة يحل ضيفًا على فرع الجامعة في الجماهيري- أم الفحم

فرع الجامعة المفتوحة بالجماهيري يفتتح فصل الربيع 2016 الدراسي

فرع الجامعة المفتوحة بالجماهيري يفتتح فصل الربيع 2016 الدراسي

اكتب رد