banner ad

الجماهيري ينظم تظاهرة ثقافية وفنية حافلة

إنتهت  قبل قليل فعاليات الأمسية الثقافية الفنية الفريدة من نوعها والتي نظمها المركز الجماهيري – أم الفحم مساء اليوم الخميس بمركز العلوم والفنون وسط حضور جماهيري غير مسبوق جعل من هذه الأمسية مهرجاناً فنياً حافلاً تم خلاله تقديم العديد من الفقرات الفنية والثقافية والتي إمتدت على مدار ثلاثة ساعات كاملة من العروض المنوعة  والمميزة التي شدت جماهير الحضور وأمتعته بأنواع وأصناف من الفن الشعبي والتراثي الحافل والهادف بنفس الوقت، حيث إفتتح الحفل بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم تلاها القارئ الشيخ يوسف إدريس، ثم كانت الكلمة الأولى لبلدية أم الفحم والتي ألقاها الأستاذ بلال ظاهر – نائب رئيس البلدية والذي رحب بدوره بالحضور الكبير الذي حضر لهذه الأمسية الأمر الذي يدل على مدى الوعي لأهمية الفن الهادف والحاجة له، وأضاف أن هذه الفعاليات الراقية تساهم بالإرتقاء بالمشهد الثقافي والفني بمدينتا. وشكر جميع المشاركين بالأمسية وأثنى على جميع أفراد طاقم المركز الجماهيري على الجهود المتواصلة التي يبذلونها في سبيل تحضير مثل هذه الأمسيات والفقرات الثرية بالمضامين التربوية القيمة وبشر الحضور وجمع من الفنانين المحليين بأن بلدية أم الفحم إستثمرت أكثر من 16 مليون شيقل في تجهيز قاعة مسرح الجماهيري والتي يتم في هذه الأيام وضع اللامسات الأخيرة تحضيراً لإفتتاحها حيث ستتسع لحوالي 500 شخص، وستكون مجهزة بأحدث ما يحتاجه الفنان الفحماوي من أجل الإنطلاق بمسيرة الفنان المحلي.

وقد تولى عرافة هذا المهرجان الحافل الفنان الشاب محمد أبو العز الذي أبدع وتميز من خلال إدارته لفقرات الحفل، وتألق بقدراته الفائقة في تنظيم وتقديم فقرات الأمسية، وقد إفتتح الحفل بتحية الحضور حيث رحب بأعضاء بلدية أم الفحم وحياهم على تلبيتهم الدعوة بهدف الإحتفاء بأبناء مدينتنا الغالية من فنانين، طلاب، أدباء، رجال العمل الوطني والتطوعي والتوقف على القفزة النوعية التي يحققها الفن الفحماوي بهذه الأيام.

 

جوقة المركز الجماهيري – موطني وأم الفحم يا بلدي:

كانت أولى فقرات هذه الأمسية عرض فني قدمته مجموعة جوقة الجماهيري التي جعلت كل الحضور يقفون على أقدامهم ويضعوا أيديهم على قلوبهم بينما كانت الجوقة تصدح بنشيد موطني (النشيد الوطني الفلسطيني) وجلجل صوتهم بأرجاء المكان. ثم كانت لهم فقرة ثانية لا تقل روعة وإبداعاً حينما شدو بأصواتهم الغضة نشيد أم الفحم يا بلدي الذي ادهش الحضور من حيث روعة الكلمات وتناسق الأداء المميز، ومن الذكر أن الفنان نزار شايب جبارين هو الذي يشرف على تدريب جوقة المركز الجماهيري ويقوم بإعدادهم تحضيراً ليكون لهم دوراً أساسياً في المسرح الجماهيري التابع هو أيضاً للمركز الجماهيري.

 

الفنان الفحماوي محمود بدوية يفجر إبداعاته الفنية بصوته الجبلي الرائع:

كما كانت هذه الأمسية الرائعة على موعد مع فنان فحماوي أصيل هو الفنان محمود بدوية الذي فجر ينابيع إبداعاته من على خشبة المسرح بصوته الرنان الجبلي الأصيل فتغنى بفقرات شعبية وزجل تراثي أعاد أذهان الجميع لليالي التراث الشعبية الأصيلة فكافأه الحضور في تصفيق متواصل منقطع النظير هز جدران القاعة من الحائط حتى الحائط.

تكريم شخصيات وطنية وأدبية وجماهيرية وفنية وطلابية ورياضية وشبابية فحماوية:

كما وتم خلال الحفل دعوة عدد من الشخصيات الفحماوية المحلية لتكريمها , حيث صعد للخشبة اعضاء بلدية ام الفحم وطاقم المركز الجماهيري لتكريم كل من :

السيد جمال عبد الهادي وذلك تقديرا على عمله في خدمة اهالي ام الفخم على مدار اكثر من أربعين عاما من خلال عمله في بلدية ام الفحم، مما يؤكد للقاصي والداني قولاً وعملاً وبحق أن رجالات بلدية أم الفحم وطواقم موظفيها هم رمز للتضحية والعطاء الدائم، فهم بحق يستحقون أن يكونوا شامة عز وفخر على جبين هذه المدينة المعطاءه بأبنائها وكوادرها الخلاقة المبدعة.

كما وتم تكريم الكاتب والأديب الفحماوي عدنان عباس الحاصل على جائزة وزارة المعارف لتصدر كتبه أعلى مرتبة في قائمة الكتب الأكثر قراءة ومطالعة بالمكتبات العامة.

كذلك تم تكريم الشيخ يوسف إدريس وذلك تقديراً لتمييزه في قراءة وتجويد القرآن الكريم، حيث صار من أعلام القراء المحليين في مجال التجويد.

كما وتم تكريم السيد عدنان عبد الهادي – النشاط الوطني والسياسي الفحماوي المعروف والذي بذل على مدار سنوات خدمته لمدينة أم الفحم جهود كبيرة في الدفاع عن حقوقنا ووجودنا في هذه البلاد وبالدفاع عن أراضي اللجون والروحة بشكل خاص.

كما وتم تكريم الفنان الفحماوي السيد نزار شايب جبارين تقديراً لجهوده وإنجازاته المميزة في مجال دفع مسيرة الفن الفحماوي من خلال سنين عمله بهذا المجال، وخاصة بالسنوات الأخيرة من خلال عمله بمشاريع المركز الجماهيري.

 

وقد قام أعضاء بلدية أم الفحم وطاقم موظفي المركز الجماهيري بتسليم درع “وسام المركز الجماهيري” لجميع السادة المكرمين في هذه الأمسية.

وقد عبر أحد المكرمين الكرام بصوت عال وواضح بأن المركز الجماهيري هو وسام عز وشرف على جبين أم الفحم العالي

 

 

فرقة إكسال للدبكة الشعبية تتألق بالمهرجان:

وفي هذا المهرجان الفني كان لفرقة إكسال للدبكة الشعبية موطأ قدم حيث دكت الفرقة بأقدامها خشبات المسرح لتقدم للحضور لوحات فنية غاية في الروعة والجمال على أنغام الأغاني الشعبية التراثية التي ألهبت الحضور بالحماس.

الشاب الموهبة أحمد طميش:

 كما وتم في هذه الأمسية تقديم الموهبة الفحماوية أحمد طميش الذي حظي بالدعم المعنوي من المركز الجماهيري من خلال تقديمه للجمهور وكشف مواهبه النادرة وقدراته المميزة في مجال الغناء حيث رافقه بالتدريبات الفنان نزار شايب جبارين.

تكريم الرياضيين:

تم أيضاً تكريم الرياضية الفحماوية الهام محاميد، لاعبة منتخب الدولة في كرة الهدف، والتي حازت على العديد من الجوائز والميداليات، كما وتم تكريم السيد نزار محاجنة على تدريبه ومتابعته لمسيرتها الرياضية.

تكريم الطلاب والقادة الشباب المميزين:

كما وكان في هذه الأمسية نصيب لجمهور الطلاب المميزين الذين تم تكريمهم بدرع “وسام المركز الجماهيري” تقديراً لتألقهم في مجالات التطوع والتعليم وهم:

الطالب مصطفى شادي الذ يدرس في مدرسة التسامح الإعدادية والذي حصل على مرتبة التفوق والشرف في إمتحان البسيخومتري الذي أجراه في الجامعة العبرية بالقدس وبجامعة حيفا حيث حقق معدلات عالية جعلته علامة مميزة من بين العقول الطلابية الفحماوية، وقد أشرف على تدريس هذا الطالب الأستاذ إبراهيم خليل وذلك من خلال تعليمة الطالب بالمركز الجماهيري في إطار الشراكة والتعاون بين المركز الجماهيري ومعهد الأوائل الذي يديره الأستاذ خليل إبراهيم.

كما وتم تكريم الطالبة سمه جميل، وهي أيضاً طالبة الصف التاسع بمدرسة التسامح وذلك تقديراً على عملها الدؤوب في إطار مجلس الطلاب والقيادة الشابة بالمركز الجماهيري.

وفي نفس الإطار تم تكريم كل من الطالبة هلين محاجنة، والطالب فاروق وعلي محاميد والطالب فراس رائد تكريماً لجهدهم في مجلس الطلاب والقيادة الشابة أيضاً.

 

كما وتم تكريم عدد من مدارس مدينة أم الفحم على عملهم وشراكتهم القوية مع المركز الجماهيري من خلال برامج التطوع والإلتزام الذاتي وهي: المدرسة الأهلية، مدرسة خديجة الثانوية، مدرسة دار الحكمة الثانوية.

الفنان نضان بدارنه يضحك الحضور بعروضه الكوميدية الساخرة:

مسك الختام عرض فكاهي حصري ومميز للفنان بدارنه نضال الذي الهب الحضور وأبدع من خلال الفقرات الفكاهية التي قدمها بشكل جديد وممتع حيث سر الحضور به وجعلهم يعودون لبيوتهم والبسمة مرتسمة على وجوههم.

التصنيف الرئيسي: ثقافة وفن

وسوم: ,

فعاليات "حفلة بحارتنا" في ملعب مدرسة عمر بن الخطاب

فعاليات “حفلة بحارتنا” في ملعب مدرسة عمر بن الخطاب

فعاليات "حفلة بحارتنا" تدخل حي راس الهيش

فعاليات “حفلة بحارتنا” تدخل حي راس الهيش

اكتب رد